أستاذ أورام: أخذ لقاح كورونا للمصابين بالسرطان ضرورة حتمية

أستاذ أورام: أخذ لقاح كورونا للمصابين بالسرطان ضرورة حتمية
20210907143946587

أكد الدكتور هشام الغزالي أستاذ أورام الرئة ورئيس المؤتمر الأول لأورام الرئة والغشاء البلوري، أن العلاج المناعي مع الكشف المبكر عن السرطانات يساهم في العلاج الأفضل للمرضى وبنسبة شفاء تزيد بمعدل 34% وقد أوصت الدراسات العالمية بضرورة استخدامه قبل العمليات الجراحية للأورام لأن ذلك يساعد بزيادة معدلات الشفاء . 

 

وأوضح أن عقد المؤتمر الأول لأورام الرئة، كان هدفه التعاون بين اساتذة الأشعة والأورام والأمراض الصدرية من خلال عرض الأبحاث الطبية فى مصر وعدد من دول العالم وأحدث ما وصل له العالم فى استخدامات العلاجات غير التقليدية بجوار العلاج الكيماوى وخاصة العلاج المناعى والذى يستهدف الخلايا المصابة والذى يجرى التوسع فى استخدامه على نطاق واسع فى العالم.

 

ونصح الغزالى، المدخنين ومن هم فوق سن الخمسين رجال ونساء بضرورة الكشف المبكر وعمل أشعة على الرئة بشكل دورى حيث أن مضاعفات الإصابة بالأورام الرئوية تقل في حاله الكشف المبكر عن أورام الرئة ومع استخدام العلاجات المناعية يساهم فى تقليل نسب الوفاة لتصل إلى 40% للسيدات و25% للرجال..

 

 وبالنسبة لفيروس كورونا نصح الغزالى بضرورة أن يأخذ المرضى فوق الخمسين عام والمصابين بالأورام لقاح كورونا حتى أن كانوا يتعاطون علاج كيماوي لأنهم أكثر عرضه لمضاعفات الإصابة بالفيروس .

 

وأشاد الغزالى بالمبادرات الرئاسية لعلاج فيروس سى لأنها ناجحة بكل المقاييس وساهمت فى الكشف المبكر عن سرطانات الكبد ووهذه المبادرة تحسب من النجاحات الصحية الهامة التى حققها الرئيس عبد الفتاح السيسي بالإضافة لمبادرة 100 مليون صحة والكشف المبكر عن أورام الثدى وغيرها من المبادرات الصحية التى تساهم فى الاهتمام بصحة المصريين وتحقيق الرعاية لهم قبل أن يصبح العرض فى بدايته مرض بما يسهل علاجه مبكرا وبما يوفر مليارات الجنيهات على العلاج فى مراحل المرض المتأخرة ويحمى الأسر المصرية فالذى يعنى من المرض لا يعنى هو فقط ولكن أسرته بالكامل تشاركه المعاناة .

 

وأضاف أن المؤتمر تعرض لاستخدام دمج علاجات المناعية وفوائدها فى علاج أورام الغشاء البلوري والتي كانت منتشره في مصر في منطقه شبرا الخيمة وحلوان نتيجه تعرض المرضى لماده الاسبستوس التى كانت تنتجها بعض مصانع المواسير قبل أن تأخذ الحكومة قرارات هامة بإيقافها لخطورتها منذ سنوات .

 

كما كشفت الأبحاث التى تم عرضها بالمؤتمر أن العلاجات المناعية لأورام الرئة زادت من  مدة تحسن صحة المريض حيث كانت نسبه الشفاء أو ما يطلق عليه تعايش المريض مع المرض تتراوح ما بين 5 الى 6 شهور  ولكن بعد استخدام التحليلات الجينيه لخلايا الرئه وجد ان  زياده معدلات الشفاء حتى فى  المرحله الرابعه من المرض ليصل لسنوات بدل من شهور. 

 

وأوضح الغزالي أن المؤتمر ناقش العلاجات المناعية الجديدة واستخدامتها فى علاج أورام الرئة واستخداماتها قبل الجراحة وهذه العلاجات المناعيه والعلاجات الموجهه قد تم استخدامها في مراحل مبكرة لأورام الرئة وذلك بنسبة شفاء تصل 90% من المعدلات العادية.